هل أستطيع بدء شركة بدون شريك؟

يقولون أنك “إذا أردت ان تصل سريعًا فاذهب وحدك، وإذا أردت أن تذهب بعيدًا فاذهب مع جماعة”، هل هذا صحيح؟

يري البعض أنه من الصعب أحيانًا أن يكون أخذ القرار في كل خطوة مُتوقف علي أكثر من شخص، وأنه من الأسهل والأسرع أن تكون قراراتك بناءًا علي رؤيتك الشخصية وحساباتك الخاصة. وبناءًا علي ذلك، يري بعض روّاد الأعمال أن إتخاذ القرارات بشكل فردي هو مركز قوة، ومثال علي ذلك ‘إريك يووان’ المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة Zoom. ولكن علي الصعيد الآخر، أثبت بعض روّاد الأعمال أن العمل مع شريك العمل المناسب قد يكون أحد أهم أسباب وعوامل نجاح الشركة، مثل ‘لاري بيج’ و ‘سيرجي برين’ مؤسسي Google. ولكن، كيف يتم إتخاذ القرار في هذا الشأن؟ هل هناك ما هو صحيح وما هو خاطئ، أما أن هذا النوع من القرارات يُعتبر إعتبارًا شخصيًا يعتمد إعتمادًا  كُليًا علي صاحب الشأن فقط؟

إليك بعض النقاط التي قد تُساعدك علي إتخاذ القرار الصحيح فيما يخص أهمية إتخاذ شريك لك أم لا

بدء مشروعك الخاص ليس بالأمر السهل

عندما تُداعب عقلك فكرة لمشروع جديد؛ يتدفق الأدرنالين بجسمك ثم تبدأ تتحمس بشدة للفكرة، ويسيطر عليك شعور بأنك قادر علي تنفيذ تلك الفكرة الأن وحدك وأن الأمر سهل. ثم تكتشف بعد وقت قصير أن نجاح المشروع ليس متوقف علي تقييمك أنت لمدي قوة الفكرة، إنما يتوقف علي عدة عوامل أخري مختلفة قد يؤدي عدم الإهتمام بواحدة فقط منها علي سقوط الشركة. ولذلك، الإستعانة بشريك قد يكون الحل الأمثل في هذه الحالة، للإنتباه إلي التفاصيل التي قد تغفل أنت عنها

ليس من السهل مواجهة كل المشاكل وحلها بشكل مُنفرد

الحقيقة الثابتة في مجال ريادة الأعمال هي أن المشاكل موجودة، عاجلًا أو آجلًا ستظهر المشاكل التي يجب عليك أن تواجهها وتأخذ قرارات حازمة فيها. هل من المستحيل أن تحل هذه المشاكل وحدك؟ بالطبع لا، ولكن قد تحتاج إلي سماع وجهة نظر أخري من شخص يتفهم نشاطك ويحمل نفس أعبائك

توزيع الضغط والإجهاد

نتيجة الكم الهائل من العمل المطلوب لإطلاق مشروع جديد؛ قد تشعر أحياناً إنك الوحيد القادر علي إتمام الأمر المطلوب بشكل جيد، مما يضعك تحت ضغوطات في بعض الأحيان تكون غير مُحتملة، ويؤثر بشكل سلبي عليك كرائد أعمال وعلي الشركة وأيضاً. وبالتالي، مشاركة الأعباء والضغط مع شريك عمل قد يترك لك حيز من الوقت الذي ترتاح فيه وتستعد للخطوة التي تليها

ولكن هل هذا يعني أن الشركة لن تنجح بدون شريك مؤسس؟

أظهرت نتائج مفاجئة في دراسة أُجريت فيCrunshbase، أنه ليس فقط بإمكانك النجاح بدون شريك، بل أن بعض ما وصلت إليه هذه الشركات قد يُعد للبعض مُذهل.

فبالنظر للشركات التي حصلت علي تمويل لا يقل عن 10 ملايين دولار، وجدت الدراسة أن 46% من هذه الشركات تمتلك مؤسس واحد فقط، ثم قارنت الدراسة بين شركات ناجحة أخري بمجموعة بيانات مختلفة وجدت أن 53% منهم أيضاً له مؤسس واحد فقط.

ولكن، هل تُعد هذه الدراسة مؤشر صادق وصارم لنجاح الشركة ذات المؤسس الواحد؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فكيف الشركات التي يُديرها مُؤسسان تُحقق بدورها نجاح ساحق؟!

المصدر: فريق بزنس بلدر

How Can We Help You?