كیف تختار شركاء مؤسسین لمشروعك؟

ﺗُﻌد ﺧطوة إﺧﺗﯾﺎر ﺷرﯾك ﻣؤﺳس ﻟﻣﺷروﻋك إﺣدي أھم اﻟﺧطوات اﻟﺗﻲ ﻗد ﯾﺣﺗﺎج ﻣؤﺳس اﻟﻣﺷروع اﻟﻠﺟوء ﻟﮭﺎ. ﺗﺗﻔﺎوت أھﻣﯾﺔ إﺗﺧﺎذ ھذا اﻟﻘرار ﻣن ﻣﺷروع ﻵﺧر، ﻓﺑﻌض اﻟﺷرﻛﺎت اﻟﻧﺎﺷﺋﺔ ﺗﺣﺗﺎج ﺷرﯾك ﻣؤﺳس ﻣﻧذ اﻟﺧطوات اﻷوﻟﻲ ﻟﻠﻣﺷروع، واﻟﺑﻌض اﻷﺧر ﯾﻠﺟﺄ ﻟﮭﺎ ﻓﻲ وﺳط اﻟطرﯾق؛ ﻟﯾس ھذا ﻓﺣﺳب، ﺑل إﺧﺗﯾﺎر اﻟﺷرﯾك اﻟﻣﻧﺎﺳب ﯾﺗوﻗف ﻋﻠﻲ ﻣﻌﺎﯾﯾر ﻣُﺧﺗﻠفة.

ﻛذﻟك وأﺳﺑﺎب ﻣُﺧﺗﻠﻔﺔ. واﻷن، ﻛﯾف ﺗﺧﺗﺎر ﺷرﯾك ﻣؤﺳس ﻣُﻧﺎﺳب ﻟﻣﺷروع؟

ﻣراﻛز ﻗوي ﻣُﺧﺗﻠﻔﺔ

ﻛُن ﺣرﯾص ﻋﻠﻲ أن ﺗﻛون ﻣراﻛز ﻗواﻛم ﻣُﺧﺗﻠﻔﺔ ﻓﯾﻣﺎ ﯾﺻب ﻓﻲ ﻣﺻﻠﺣﺔ اﻟﺷرﻛﺔ؛ ﻟﯾس ﺻﺣﯾﺣﺎً أن ﺗﺧﺗﺎر ﺷرﯾك ﻣؤﺳس ﯾﺗﻣﯾز ﺑﻧﻔس ﻗُدراﺗك أو ﯾﮭﺗم ﺑﻧﻔس ﻣﺟﺎﻟك، ﻓﻌﻠﻲ ﺳﺑﯾل اﻟﻣﺛﺎل ﻻ اﻟﺣﺻر، ﻛﯾف ﯾﻛون ﺗﻣﯾز اﻟﺷرﯾﻛﺎن اﻟﻣؤﺳﺳﺎن ﻟﻠﺷرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﺟﺎل اﻹدارة ﯾُﻔﯾد اﻟﺷرﻛﺔ ﻋن ﺷرﯾﻛﺎن ﻣؤﺳﺳﺎن ﯾﺗﻣﯾز أﺣدھﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﺟﺎل اﻹدارة واﻵﺧر ﻣُﻠم ﺑﻣﺟﺎل اﻟﺣﺳﺎﺑﺎت؟ وﻟذﻟك، ﻓﺎﻟﺧطوة اﻷﻣﺛل ھﻲ أن ﯾﻛون اﻟﺷرﯾك اﻟﻣؤﺳس ﻣﺎھر ﻓﻲ ﻣﺟﺎل ﻣُﻛﻣّل ﻟﻠﻣﺟﺎل اﻟذي ﯾﺗﻣﯾز ﺑﮫ اﻟﺷرﯾك اﻵﺧر ﻟﻠﺣﻔﺎظ ﻋﻠﻲ ﺑﻌض اﻟﺗوازن.

اﻟﺗواﻓق ﺑﯾن اﻟﺷرﻛﺎء

ﺑﻌض ﺷراﻛﺎت اﻟﻌﻣل ﺗدوم ﻓﺗرات أطول ﻣن زﯾﺟﺎت ﻋدﯾدة، وﻟذﻟك ﻻﺑد أن ﺗرﺑطك ﻋﻼﻗﺔ ﻗوﯾﺔ ﺑﺎﻟﺷرﯾك اﻟﻣؤﺳس، ﻟﯾس ﻓﻘط ﻷﻧﻛم ﺗﻘﺿون اﻟﻔﺗرات اﻷطول ﻣن اﻟﯾوم ﺳوﯾﺎً، ﺑل اﯾﺿﺎً ﻷﻧﻛم أﺻﺑﺣﺗم ﺗﺣﻣﻠون ﻧﻔس اﻷﻋﺑﺎء وﺗﺗﺷﺎرﻛون ﻧﻔس اﻷﺣﻼم.

اﻹﺳﺗﻘرار اﻟﻣﺎﻟﻲ

ﯾُﻌد اﻹﺳﺗﻘرار اﻟﻣﺎﻟﻲ ﻟﻠﺷرﯾك اﻟﻣؤﺳس إﺣدي أھم اﻷﺳﺑﺎب اﻟﺗﻲ ﻗد ﯾﺗوﻗف ﻋﻠﯾﮭﺎ ﻧﺟﺎح أو ﻓﺷل اﻟﺷرﻛﺔ. إﺗﺧﺎذ ﻗرار اﻟﻣواﻓﻘﺔ أو اﻟرﻓض ﻋﻠﻲ ﺷراﻛﺔ ﺷﺧص ﺑﻌﯾﻧﮫ ﻗد ﯾﺗوﻗف ﻋﻠﻲ ﻣدي اﻹﺳﺗﻘرار اﻟﻣﺎدي ﻟﮭذا اﻟﺷﺧص، وذﻟك ﻟﻌدة أﺳﺑﺎب ﻣن أھﻣﮭﺎ: أن إﺣﺗﯾﺎﺟﮫ ﻟﻠﻣﺎل ﺳﯾؤﺛر ﺑﺷﻛل ﻗوي ﻋﻠﻲ ﻣدي ﺗرﻛﯾزه ﻓﻲ ﻧﺟﺎح اﻟﺷرﻛﺔ، ﻗد ﻻ ﯾﺳﺗطﯾﻊ أن ﯾُﻘدم اﻟدﻋم اﻟﻣﺎدي ﻟﻠﺷرﻛﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ إﺣﺗﯾﺎﺟك ﻟﮫ، وأﺧﯾراً وﻟﯾس أﺧراً، ﻗد ﯾﻛون اﻟﻣﻼذ اﻷﺧﯾر ﻟﮫ ھو اﻟﺣﺻول ﻋﻠﻲ ﺑﻌض اﻷﻣوال ﻣن دون وﺟﮫ ﺣق ﻣن اﻟﺷرﻛﺔ ﺑداﻓﻊ اﻹﺣﺗﯾﺎج.

ﯾُﺷﺎرﻛك ﻧﻔس اﻟﺷﻐف

ﻗد ﺗﻛون ﺗﻠك اﻟﻧﻘطﺔ ﻣن أھم اﻟﻧﻘﺎط اﻟﺗﻲ ﯾﺟب أن ﺗﺑﺣث ﻋﻧﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﺷرﯾك اﻟﻣؤﺳس ﻟﻠﺷرﻛﺔ. ﻟﯾس ﻣن اﻟﺳﮭل إطﻼﻗﺎً أن ﯾﻛون ﺷرﯾﻛك ﻓﻲ اﻟﻌﻣل ﻻ ﯾﺣﻣل ﻧﻔس ﺷﻐﻔك، ﺣرﯾص ﻋﻠﻲ ﺗﺣﻘﯾق ﻧﻔس اﻟﮭدف، وﯾﺳﻌﻲ وراء ﻧﻔس اﻟﺣﻠم. ﻟن ﺗﺳﺗطﯾﻌوا اﻟﺗواﺻل ﺑﺷﻛل ﻓﻌﺎل ﻹﺗﺧﺎذ اﻟﻘرارات اﻟﻣُﻧﺎﺳﺑﺔ وﺗﺣدﯾد اﻷھداف ﻣﺎﻟم ﯾﻛن ﺷرﯾﻛك ﻓﻲ اﻟﻌﻣل، ﺷرﯾﻛك ﻓﻲ اﻟﺷﻐف.

أن ﯾﻛون ﻗﺎﺋد

ﺷرﯾك اﻟﻌﻣل اﻟﻣﻧﺎﺳب ھو ﻣن ﯾﺳﺗطﯾﻊ أن ﯾﻘود اﻟﻔرﯾق، وﻓﻲ ﻧﻔس اﻟوﻗت ﻗﺎدر ﻋﻠﻲ أن ﯾﻛون أﺣد أﻋﺿﺎﺋﮫ. ﻓﺎﻟﺷرﻛﺔ ﻻ ﺗﻧﺟﺢ إﻻ إذا ﺗﻌﺎون ﺟﻣﯾﻊ أﻓراد اﻟﻌﻣل، وأﺻﺑﺣوا ﺑﻘوة رﺟل واﺣد ھدﻓﮭم اﻷﺳﺎﺳﻲ ھو أن ﺗﻧﺟﺢ اﻟﺷرﻛﺔ. وھذا ﻟن ﯾﺗم ﺳوي ﺑﻘﺎﺋد ﻗﺎدر أن ﯾﺗواﺻل ﻣﻊ أﻓرد اﻟﻌﻣل ﺟﻣﯾﻌﮭم ﺑﺣزم اﻟﻘﺎﺋد، وﺗﻌﺎون أﻋﺿﺎء اﻟﻔرﯾق

ﻟﻣﺎذا ﯾﺟب أن أﻛون دﻗﯾﻘﺎً ﺟداً ﻓﻲ إﺧﺗﯾﺎر اﻟﺷرﯾك اﻟﻣؤﺳس ﻟﺷرﻛﺗﻲ؟ ﻷن ﻧﺟﺎح اﻟﺷرﻛﺔ ﻟﯾس ﺑﺎﻷﻣر اﻟﺳﮭل وﯾﺣﺗﺎج ﻛل اﻟﻌون اﻟﻣﻧﺎﺳب ﻟﮭﺎ؛ وﻛﻣﺎ ﯾﺳﺗطﯾﻊ اﻟﺷرﯾك أن ﯾﻛون ﺳﺑب إﻧﻘﺎذ اﻟﺷرﻛﺔ وأﺣد أھم أﺳﺑﺎب ﻧﺟﺎﺣﮭﺎ، ﻗد ﯾﻛون اﻟﺷرﯾك اﻟﻐﯾر ﻣﻧﺎﺳب ھو اﻟﻣﺳﻣﺎر اﻷﺧﯾر ﻓﻲ ﻧﻌش ﺳﻘوط اﻟﺷرﻛﮫ ﻣن ﻋﻠﻲ ﻋرش اﻟﻧﺟﺎح.

المصدر: فريق بزنس بلدر

How Can We Help You?