ماهي الشركة الناشئة وكيف يمكنك إطلاق مشروعك الخاص؟

إزداد إنتشار مفهوم الشركات الناشئة ورواد الأعمال بشكل كبير في العقد الماضي إبان الأزمة المالية العالمية وحالة الكساد الإقتصادي التي إنتشرت في العالم فاتجه العالم إلى ريادة الأعمال، لخلق فرص عمل جديدة وإنعاش الإقتصاد. يتكرر السيناريو حاليًا نتيجة لحالة الكساد والأزمة الاقتصادية العالمية نتيجة لتداعيات فيروس كورونا. أصبحت كلمة “مؤسس” أو “رائد أعمال” أكثر جاذبية من الوظائف التقليدية، فالعديد من الأشخاص إنطلقوا لتحقيق رؤيتهم في مجالاتهم عن طريق تأسيس شركة ناشئة.

كما أن هناك العديد من الأشخاص في سوق العمل التقليدي ممن يحاولون زيادة دخلهم عن طريق بدء شركة ناشئة بجانب وظيفتهم اليومية. إذا كنت صاحب فكرة مشروع جديد ولا تعلم كيف ومن أين تبدأ في تحويل فكرتك إلى شركة ناشئة في هذا المقال سيساعدك على فهم:

  • تعريف وفهم طبيعة الشركات الناشئة
  • مالفرق بين الشركة الناشئة والشركة الصغيرة التقليدية؟
  • ماهي أنواع الشركات الناشئة؟
  • خطوات إنشاء شركة ناشئة
  • طرق تمويل الشركات الناشئة
  • لماذا تفشل الشركات الناشئة؟

ما هي الشركة الناشئة؟

قد يبدو هذا على الأرجح سؤالًا سهلًا ولكن الإجابة عليه تختلف من شخصًأ لأخر، فهناك العديد من المفاهيم المنتشرة عن الشركات الناشئة وتكوينها. حاولنا الجمع بين تلك المفاهيم في التعريف التالي للشركات الناشئة:

يشير مصطلح شركة ناشئة إلى الشركات في المراحل الأولى والمبكرة من إنشاء الشركة. يتم تأسيس الشركات الناشئة من قبل واحد أو أكثر من رواد الأعمال الذين يرغبون في تطوير منتج أو خدمة يعتقدون أن هناك طلبًا عليها وأنها تحل مشكلة موجودة.

تبدأ هذه الشركات في الأغلب برأس مال محدود قد يكون من مدخرات مؤسس الشركة وعلى الأرجح أن  الإيرادات في الفترة الأولى تكون محدودة لاتكفي لتطوير المنتج، لذلك يتجه رواد الأعمال إلى البحث عن رأس المال من مجموعة متنوعة من المصادر مثل الأهل والأصدقاء والقروض والمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال.

تمتاز المشاريع الناشئة بأنها تعمل على إيجاد نموذج عمل مشروع أو فكرة جديدة يمكن إثباتها وتطويرها والتوسع فيها. الشركات الناشئة تعد وسائل مثالية للتحقق من صحة الابتكارات الجديدة وتقديمها إلى الأسواق. تعمل الشركات الناشئة على بناء ابتكارات جديدة مع التركيز على الحد من إهدار الموارد بالإضافة إلى الدفع والتحفيز على النجاح.

عرف مصطلح Startup ستارت اب أو شركة ناشئة  للمرة الأولى في أواخر السبعينيات من القرن الماضي في أمريكا وأصبح دارجًا بشكل كبير في أواخر التسعينيات في الفترة التي إنتشرت فيها المشاريع عبر الإنترنت أو ما يعرف ب Dot Com bubble.

ما الفرق بين الشركة الناشئة والشركة الصغيرة التقليدية؟

لسنوات عديدة تعامل المستثمرون مع الشركات الناشئة على أنها شركات صغيرة. كانت هذه مشكلة حقيقية لأن هناك فرقًا جوهريًا وتنظيميًا كبيرًا بين الشركة ناشئة والشركة صغيرة والشركة كبيرة.

الأن بعد ما قمنا بتعريف مفهوم الشركات الناشئة مالفرق بينها وبين أي شركة صغيرة. الشركات الصغيرة التقليدية لا تبحث على نموذج عمل أو ما يعرف بالبزنس موديل يحقق ربح على المدى البعيد بل يكون تحقيق الأرباح هو الهدف من أول يوم، وعلى الأرجح لا يحتاج هذا النوع من الشركات لاستثمارات كبيرة ويعتمد على نموذج الإستقلال المالي والتمويل الذاتي من الأرباح منذ بدء العمل. 

كما أن هذه الشركات الصغيرة غالبًا ماتكون محلية مع عدم وجود مخطط قوي للتوسع والمنافسة عالميًا ويكون عدد موظفيها متوسط، على عكس الشركة الناشئة التي يكون هدف مؤسسها منذ البداية هو نمو الشركة عن طريق إحداث ثورة في السوق من خلال نموذج عمل أو بيزنس مودل مؤثر ومنتج ينافس محليًا وإقليميًا ودوليًا. ولكن هذا التوسع لا يحدث بين ليلة وضحاها للشركات الناشئة فغالبًا ما تواجه هذه الشركات الصعوبات المالية التي تستدعي محاولة جمع المال من مستثمرين حتى يستطيعوا تحقيق أرباح، وقد تستمر الشركة الناشئة في العمل لمدة سنة بدون تحقيق أرباح.

أحد الفروق الجوهرية أيضًا هو أن الشركات الناشئة في الأغلب ما تكون تقنية تعتمد على تكنولوجيا جديد ة لتحقيق نمو سريع وأرباح، أما الشركات الصغيرة فقد لا تطلب أي تكنولوجيا خاصة.

ما هي أنواع الشركات الناشئة؟

شهدت الشركات الناشئة ارتفاعًا غير معتاد في العدد في السنوات الأخيرة.وكان الاعتقاد السائد الخاطئ أن الشركات الناشئة هي شركات تكنولوجية فقط، في البداية كان كل ما يلزم لنجاح شركة ناجحة هو فكرة مبتكرة وقليل من المجهود والحظ فيتهافت المستثمرين الشركات الناشئة على تمويل المشروع وتقديم دعم مالي، لكن هذه الأيام قد ولت.

أما الآن فيجب على رائد الأعمال الآن، تقديم نموذج أعمال مبتكر وايضاح الرؤية من المشروع والتركيز على نوع الشركة والهدف منها فمجرد فكرة جيدة ببساطة لا تكفي.

ستيف بلانك رائد الأعمال من سليكون فالي ومؤسس نظرية تطوير العملاء التي كانت ساهمت في إنطلاق ال lean startup والتي ساهمت في إيضاح أن الشركات الناشئة ليست نسخة مصغرة من الشركات الكبيرة، ستيف بلانك هو أيضًا من قام بتقسيم الشركات الناشئة إلى 6 أنواع

  • الشركات الناشئة المرتبطة بنمط حياة

يعيش رواد الأعمال المنتمون إلى هذا النوع حياتهم بالطريقة التي يتمتعون بها ويفضلونها ولا يعملون لحساب أحد سوى أنفسهم. غالبًا مايكونون مبرمجون مستقلون أو مصممون ويب أو أيًا من الوظائف التي يمكن أن تؤدى عن بعد بشكل مستقل ويتميزون بأنهم يحبون وظائفهم ولديهم شغف كبير لمجالاتهم. رواد أعمال هذا النوع يعتمدون على هوايتهم وشغهم في فتح مشروع خاص مثل شخص يحب الموسيقى فيقرر أن يفتح ستديو تعليم موسيقى

  • الشركات الصغيرة والمشروعات التجارية

يمكن أن يكون وصف الشركات الصغيرة والمتوسطة غامضًا وغير واضح، لأن هذه هذه الشركات يمكن تصنيفها إما حسب حجمها وعدد العاملين بها أو حسب مقدار العائد المادي لديهم. القاسم المشترك بينهم هو أن هذه الشركات تبدأ بمؤسس أو مجموعة من مؤسسي الشركة لحل مشكلة أو احتياج. لا تحتاج هذه الشركات الجديدة في مرحلة تأسيسها إلى أن تكون شركات متطورة تقنيًا حتى يتم اعتبارها شركات ناشئة.

كما يندرج تحت هذا النوع أي مشروع تجاري صغير مثل متاجر البقالة، ومصففي الشعر، والخبازين، وشركات السياحة، والمطاعم وما إلى ذلك فمن يديرون أعمالهم الخاصة لإطعام أسرهم وتوفير مصدر دخل دائم هم رواد أعمال تجارية الصغيرة ليست مصممة للتوسع.

  • شركات ناشئة قابلة للتطوير والتوسع

تندرج في هذه الفئة تلك الشركات الناشئة التقنية التي في الأغلب نسمع عنها أكثر. تتمتع شركات التكنولوجيا بإمكانيات هائلة للنمو بسبب طبيعة هذه الشركات والتكنولوجيا التي تسمح لها بالوصول إلى الأسواق العالمية. ولكن التكنولوجيا وحدها ليست العامل الوحيد، قدرة الشركة على خلق استراتيجيات تمويل قوية واستقطاب إستثمارات ودعم مالي من المستثمرين يساعدها على التطور والتوسع عالميًا.

جوجل وفيسبوك وزووم  وأوبر جميعهم مثال قوي على هذا النوع من الشركات الناشئة رواد الأعمال مؤسسي الشركات في هذا المجال غالبًا ما يشتركون في شيء أساسي وهو اعتقادهم ورؤيتهم في تغيير العالم. غالبًا ما تتجمع  الشركات الناشئة المتشابهة في هذ النوع معًا في أماكن واحدة ويكونوا أماكن وبؤر للابتكار مثل سيليكون فالي في أمريكا، والقرية الذكية في مصر وواحة السيليكون في الإمارات.

تعمل هذه الشركات منذ اليوم الأول على توظيف أفضل وأقوى أنواع العمالة والمبرمجين كما ان رواد أعمال هذا النوع دائمًا ما يبحثون عن نموذج أعمال قابل للتكرار وقابل للتطوير بالإضافة إلى رأس المال الاستثماري لتعزيز أعمالهم. نتيجة لجميع الأسباب والعوامل السابقة تعد هذه الشركات المفضلة للمستثمرين لإستثمار أعمالهم لضمانهم أن العائد المادي كبير ومضمون.

  • الشركات الناشئة القابلة للشراء

وهي الشركات التي تعمل على تطوير تكنولوجيا وتصميم تطبيقات وتتوسع بغرض أن يتم الإستحواذ عليها أو بيعها لشركة أكبر. في خلال العقد الماضي، تم بيع العديد الشركات الناشئة التي تقدم حلول تطبيقات الويب والجوال لشركات أكبر مما أدى إلى أن يصبح هذا الاتجاه أكثر شيوعًا. فدفه رائد الأعمال من هذه الشركات ليس بناء شركة بمليارات الدولارات ، ولكن بيعها لشركة أكبر مقابل مبالغ نقدية كبيرة.

  • شركات ريادة الأعمال الإجتماعية

هناك رواد أعمال يقومون بإنشاء منظمات غير ربحية أو بربح قليل، بهدف تحسين البيئة المحيطة بهم أو تقديم الرعاية والدعم لجزء مهمل من مجتمعهم. الهدف الرئيسي لأصحاب هذه المشاريع الاجتماعية هو جعل العالم مكانًا أفضل ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه إن كانت الشركة أو المؤسسة لا تسعى إلى تحقيق ربح كبير، أن لا نعتبرهم شركة ناشئة. فهم على الأغلب بدأوا طريقًا إلى تكوين الثروة، من أجل خلق عالم أفضل. 

  • الشركات الناشئة الكبيرة

جميع الشركات الكبيرة لها في الأغلب عمر محدد أن لم تطور من خطة عملها وتبتكر على الأغلب ستموت وتنتهي، وذلك نتيجة لتغيرات أذواق العملاء وظهور تكنولوجيا جديدة والقوانين الجديدة و المنافسون الجدد مما يخلق ضغط على الشركات.

 لذلك فالعديد من الشركات ذات رأس المال الكبير والتي يمكن أن تكون متواجدة في العديد من الأسواق المختلفة عالميًا لعدة سنوات ومع ذلك، من أجل أن تزيد من أرباحها وتحقق إيرادات جديدة تقوم بتطوير وابتكار نماذج أعمال جديدة تساعدها على تحقيق تلك الأهداف. أي مشروع جديد طورته هذه الشركات يقع ضمن هذه الفئة.

إذًا ماهي خطوات إنشاء شركة ناشئة؟

يتطلب إنشاء شركة ناشئة جديد الإلمام بالعديد من الجوانب والتعامل معها مثل النواحي القانونية والتمويل والمبيعات والتسويق وحماية الملكية الفكرية والموارد البشرية وغيرها فالفكرة الرائعة بحاجة إلى مجهود كبير للتحول إلى مشروع ناجح. هناك العديد من الخطوات اللازمة لبدء مشروع جديد بشكل صحيح بدءًا من إختيار أسم مناسب وتصميم المنتج ووضع خطة العمل. لبدء مشروع ناجح عليك بالتالي:

حدد الفكرة وركز على المشكلة وليس الحل 

غالبًا مايقع رواد الأعمال في غرام أفكارهم وحلولهم التي يطرحونها ولا يعيرون إهتمامًا كافيًا للمشكلة التي يحاولون حلها. بمراجعة المشكلة ودراستها سوف تتغير على الأغلب الحلول التي طرحتها للوهلة الأولى. كما أن قضاء بعض الوقت في توضيح المشكلة الأساسية سيساعدك في توجيه جهودك في كل شيء بدءًا من التسويق وحتى تطوير المنتج وفي كل خطوات المشروع.

يجب أيضُا أن تقوم ببحث سريع عن الشركات الموجودة في المجال الذي اخترته وتعرف على ما يفعله متصدين هذا المجال الحاليين وفكر كيف يمكنك القيام بذلك بشكل أفضل. إذا كنت تعتقد أن عملك يمكن أن يقدم شيئًا لا تقدمه الشركات الأخرى بشكل أفضل أو أسرع أو أرخص، فلديك فكرة قوية ومستعد لإنشاء خطة عمل.

إبدأ بوضع خطة العمل

:بمجرد استقرارك على فكرة، عليك أن تسأل نفسك بعض الأسئلة المهمة

  1. ما هو الغرض من عملك؟
  2.  من هو جمهورك المستهدف؟
  3.  ما هي أهدافك من هذا المشروع؟
  4.  كيف تنوي تمويل تكاليف المشروع الناشئ؟
  5. ما الذي يميز منتجك أو خدمتك عن غيرها؟
  6. كيف تقوم بتسويق وتوزيع المشروع؟

كل هذه الأسئلة يجب الإجابة عليها من خلال خطة عمل مكتوبة بشكل جيد. خطة عملك الدقيقة هي أول خطوات النجاح ومن أهم عوامل حصولك على التمويل من المستثمرين. تقع الشركات الجديدة في العديد من الأخطاء نتيجة الاندفاع نحو التنفيذ دون التفكير في هذه الجوانب من العمل. تحتاج إلى العثور على قاعدة العملاء المستهدفة. من سيشتري منتجك أو خدمتك؟ إذا لم تتمكن من العثور على دليل على أن هناك طلبًا على فكرتك ، فما الفائدة من ذلك؟

يمكن لبزنس بلدر أن تساعدك في بناء خطة عمل قوية ودقيقة بأقل مجهود ومساعدتك في تحديد استراتيجياتك وإصدار تقارير مالية مميكنة، يمكنك أن تقوم بتجربتها مجانًا.

قم بدراسة جميع الجوانب المالية

بدء أي عمل تجاري له ثمن ، لذلك عليك أن تحدد كيف ستغطي هذه التكاليف؟ هل لديك الموارد الكافية لتمويل شركتك الناشئة، أم أنك ستحتاج لاقتراض المال؟ إذا كنت تخطط لترك وظيفتك الحالية للتركيز على مشروعك، فهل لديك أموال مخصصة لدعم نفسك حتى تحقق ربحًا؟ من الأفضل معرفة تكاليف الشركة الناشئة في البداية بشكل تقريبي لذلك يجب عليك دراسة ومعرفة مصاريفك الثابتة والمتغيرة مع الأخذ في الإعتبار سياسة تسعير المنتج أو الخدمة وتوقعات الأرباح والوصول إلى نقطة التعادل.

حدد الشكل القانوني للشركة الناشئة وقم بتسجيلها

قبل أن تتمكن من تسجيل شركتك، عليك أن تقرر شكل الكيان القانوني الذي ترغب بالتسجيل به لما له من تأثير كبير من الناحية القانونية على كل شيء بدءًا من كيفية تقديمك للضرائب إلى مسؤوليتك الشخصية إذا حدث خطأ ما. فيما يلي أنواع الشركات:

أولًا الشركات الفردية: إذا كنت تنوي أن تمتلك الشركة بالكامل بنفسك وتخطط لتحمل المسؤولية كاملة عن جميع الديون والالتزامات المادية يمكنك التسجيل للحصول على ملكية فردية. ويعد هذا أقدم وأبسط أشكال الشركات وتتمتع بمرونة أكبر في نظم الإدارة.

ثانيًا شركات الأشخاص: تعني الشراكة التجارية كما يوحي اسمها أن شخصين أو أكثر يتحملون المسؤولية الشخصية بصفتهم أصحاب الشركة الناشئة. مميزات هذا النوع  أنك لست مضطرًا لتحمل مسئولية الشركة بشكل كامل وحدك ويمكنك اقتسام المهام الإدارية والمالية مع شريك. من الجيد عادةً إضافة شخص ما إلى هذا الشركة لمساعدة عملك على الازدهار، ولكن هناك عدة عوامل يجب مراعاتها عند إختيارك شريك.

ثالثًا شركات الأموال: إذا كنت ترغب في فصل مسؤوليتك الشخصية عن مسؤولية شركتك والفصل بين أموالك الشخصية وأموال الشركة فقد ترغب في التفكير في تكوين شركة أموال التي تنقسم بدورها إلى:

  • شركة مساهمة: وهي الأشهر والأثر إستخدامًا وينقسم رأس مالها إلى أسهم متساوية القيمة ويكون كل مساهم فيها مسئول حدود نصيبه من الشركة ولا تسمى الشركة بإسم واحد من الشركاء
  • شركة توصية بالأسهم: هي التي يُقسم رأس مالها بين شريك متضامن أو أكثر لهم صفة التعامل بالنيابة عن الشركة ويتحملون ديون الشركة، وبين شركاء مُوصِين لهم صفات المساهمين ولا يتحملون الخسائر إلا في حدود حصصهم.
  • شركة ذات مسئولية محدودة: ويتكون هذا النوع من الشركات من شريكين أو أكثر ويكون كل شريك مسئول بقدر مساهمته في رأس المال فقط.

هذه الأنواع من الشركات تجعل الشركة عمومًا كيانًا منفصلاً عن مالكيها وبالتالي، يمكن للشركات امتلاك العقارات، وتحمل المسؤولية، ودفع الضرائب، وإبرام العقود، ومقاضاة مثل أي فرد آخر.

طور المنتج أو الخدمة وطرحها بالسوق

لاتجعل التفاصيل الكثيرة لإنشاء شركة تنسيك أهم جزء وهو تطوير الفكرة والتوسع فيها. عند البدء ، يجب أن يكون منتجك أو خدمتك جيدة على الأقل إن لم تكن رائعة. يجب تمييزه بطريقة هادفة ومهمة عن عروض منافسيك. ولكن لا تنتظر وقت طويل و تتقاعس عن طرح المنتج في السوق بحجة تطويره لأن تعليقات العملاء المبكرة هي إحدى أفضل الطرق للمساعدة في تحسين منتجك. لذلك قم بتصميم الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق (MVP) وابدأ به.

ابدأ بتكوين فريق العمل الخاص بك

ما لم تكن تخطط لأن تكون الموظف الوحيد لديك ، فستحتاج إلى توظيف فريق رائع وتوظيفه لإطلاق شركتك على أرض الواقع. يجب أن يركز رواد الأعمال على إعطاء العنصر البشري في الشركات الناشئة نفس الاهتمام الذي يولونه للمنتج أو الخدمة، فالمنتج هو نتاج فريق العمل.

معرفة وتحديد كيف سيعمل الفريق معًا عامل مهم بالإضافة إلى تحديد الأدوار والمسؤوليات وتقسيم العمل وكيفية تقديم الملاحظات أو كيفية العمل معًا عندما لا يكون الجميع في نفس الغرفة نتيجة لظروف مثل الحالية في الكورونا.

ابدأ بتصميم العلامة التجارية والإعلانات

قبل أن تبدأ في بيع منتجك أو خدمتك، تحتاج إلى بناء علامتك التجارية والحصول على متابعين وزبائن مستعدون للقفز لشراء ما تقدمه عندما تفتح أبوابك الحرفية أو المجازية للعمل. عليك البدء في تصميم التالي:

  1. اللوجو: قم بتصميم شعارًا يمكن أن يساعد الأشخاص في التعرف على علامتك التجارية بسهولة ، وكن متسقًا في استخدامه عبر جميع المنصات
  2. موقع الشركة: شركة بدون موقع إلكتروني تعتبر غير متواجدة، يلجأ العديد من العملاء إلى الإنترنت للتعرف على الأعمال التجارية، والموقع الإلكتروني هو وسيلة ودليل على وجود شركتك الناشئة كما أنه أيضًا طريقة رائعة للتفاعل مع العملاء الحاليين والمحتملين.
  3.  وسائل التواصل الإجتماعي: استخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الخبر عن مشروعك الجديد  كأداة ترويجية لتقديم عروض وخصومات للمتابعين بمجرد إطلاق مشروعك الناشئ. ولكن إحرص على أن تستخدم أفضل منصات وسائل التواصل الإجتماعي التي يمكنك الوصول عن طريقها إلى جمهورك المستهدف.

تمويل الشركات الناشئة

الآن بعد أن قمت بإنشاء شركتك الناشئة ودراسة وضعها ومتطلباتها المالية وإطلاقها فإنك على الأرجح جاهز لمحاولة الحصول على تمويل للمساعدة على تطوير العمل والتوسع. هناك الكثير من خيارات وطرق التمويل المختلفة المتاحة للشركات الناشئة والمشاريع التجارية، تختلف الطرق المتاحة لكل شركة ناشئة بإختلاف طبيعة الشركة وحجمها ونوع العمل وفيما يلي أشهر الأنواع واوسعهم إنتشارًا:

التمويل الذاتي

تتمثل إحدى الطرق الشائعة لتوفير رأس المال الأولي للشركات الناشئة في استثمار مدخراتهم الشخصية من أجل بدء الشركة. غالبًا ما يقدم الأصدقاء والعائلة دعمًا إضافيًا في المراحل الأولى من الشركة ، عندما يكون الحصول على التمويل في أصعب حالاته.

القروض

تقدم أغلب البنوك الآن قروض لمساندة الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة بعد تقديم رائد الأعمال خطة العمل والتعهد بتسديد المبلغ المقترض في الميعاد المحدد. ستساعدك هذه الأنواع من القروض في تنمية عملك في المراحل الأولى وتمويل البحث وتطوير المنتجات وتساعدك على التوسع في مناطق جديدة وتعزيز جهود المبيعات والتسويق وغيرهما من النشاطات اللازمة للنمو.

المستثمرون

يوجد العديد من أنواع المستثمرين المختلفة، مستثمرون ملاك ومستثمرون مغامرون وغيرهم ولكن بشكل عام المستثمر هو شخص يقدم تمويل ودعم مادي للشركات الناشئة في بداية نشاطها لمساعدتها على النمو والازدهار مقابل أسهم في الشركة.

المستثمرين الملاك Angel Investor أو مستثمرين المرحلة الأولية Seed Fund Investor هم هم عادةً أفراد يستثمرون في شركات ناشئة في مرحلة مبكرة مقابل حصة ملكية. كان الاستثمار الملائكي في سببًا في نجاح الكثير من الشركات الناشئة الأكثر نجاحًا مثل Uber و WhatsApp و Facebook الأمر الذي حفز المستثمرين الملائكة في العالم للقيام بمراهنات متعددة على أمل الحصول على عوائد كبيرة.

النوع الأخر وهو المستثمر المغامر Venture Capitalist غالبًا مايكون من الصعب الحصول عليه، فهذا النوع من شركات الإستثمار غالبًا ما يقدم أكثر من المال، فيقدمون مساعدة استراتيجية؛ والتعريف بعملاء وشركاء وموظفين محتملين والكثير من الخدمات الأخرى. يرغب أصحاب رؤوس الأموال المغامرة عادةً في الاستثمار في الشركات الناشئة التي تسعى وراء فرص كبيرة ذات إمكانات نمو عالية، والتي أظهرت بالفعل بعض الزخم ولديهم منتج بالفعل.

 يمكنك معرفة المزيد عن المستثمرين في الشرق الأوسط من خلال أخر تقرير عن المستثمرين من ماجنيت.

حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال

يمكن للشركات في المرحلة المبكرة التسجيل في برامج حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال كخيار للتمويل. توجد هذه البرامج في كل مكان بالعالم تقريبًا وتساعد المئات من الشركات الناشئة كل عام ليس فقط من خلال التمويل ولكن أيضًا من خلال التدريب على مختلف المجالات اللازمة لتطوير العمل والتعريف بأهم المستثمرين في الصناعة ومساعدة الشركات الناشئة على الإنتشار.

المنح والجوائز

غالبًا ماتقوم الدول والمؤسسات الكبيرة بتقديم المنح والجوائز المالية لدعم المشاريع الناشئة وفي الأغلب ماتكون منح غير ربحية. كما أن العديد من المؤسسات المساندة لريادة الأعمال بتقديم جوائز مالية للشركات الناشئة التي تفوز في بعض المسابقات التي تعقدها، مثل مسابقة Pitch by the pyramids التي عقدت من خلال فعاليات Riseup منذ عامان.

التمويل الجماعي

يمكن للتمويل الجماعي على منصات مثل Kickstarter و Indiegogo أن يعطي دفعة مالية للشركات الناشئة. تسمح هذه المنصات للشركات بتجميع الاستثمارات الصغيرة من العديد من المستثمرين بدلاً من البحث عن مصدر استثمار واحد. بالإضافة إلى جمع الأموال اللازمة غالبًا ماتساعد هذه المواقع على تسويق والترويج لمنتجات الشركات الناشئة.

ليس من الصعب إعداد حملة تمويل جماعي عليك إنشاء بروفايل شخصي على موقع التمويل الجماعي وتبدأ بوصف شركتك وأعمالها والمبلغ المالي الذي تحاول جمعه. يمكن للأشخاص المهتمين بما تحاول القيام به التبرع لحملتك ، عادةً في مقابل نوع من المكافأة مقابل تبرعهم مثل أحد منتجاتك أو خدماتك ، أو خصم يعتمد على مقدار التبرع أو بعض المزايا الأخرى.

لماذا تفشل الشركات الناشئة؟

البدء في إنشاء شركة ناشئة جديدة ليس بالأمر السهل على الإطلاق، في عام 2019 ، بلغ معدل فشل الشركات الناشئة حوالي 90٪. وأوضحت الأبحاث إلى أن 21.5٪ من الشركات الناشئة تفشل في السنة الأولى و 30٪ في السنة الثانية و 50٪ في السنة الخامسة و 70٪ في عامها العاشر. نستعرض هنا أهم أسباب فشل الشركات الناشئة لتحاول تلافي الأخطاء:

  1. عدم وجود إحتياج حقيقي للمنتج أو الخدمة التي تقوم الشركة الناشئة بتطويرها فمحاولة معالجة المشكلات التي يرى رائد الأعمال من وجهة نظره الشخصية أنه من المهم حلها بدلاً من تلك التي تخدم احتياجات السوق يعتبر السبب الأول للفشل. 
  2. إنتهاء التمويل وعدم القدرة على الحصول على أموال إضافية كافية والذي غالبًا مايكون نتيجة لأخطاء إدارية في الصرف.
  3. سوء وضعف فريق الإدارة وهي مشكلة شائعة بشكل كبير فإن فريق الإدارة الضعيف يكون سبب قوي في المشكلتين السابقتين 
  4. فشل نموذج العمل Business Model وهو أيضًا من الأخطاء الشائعة بشكل كبير، فغالبًا مايعتقد رواد الأعمال لمجرد بنائهم لمنتج جيد أن العملاء سوف يتهافتون لشرائه بدون أي تخطيط
  5. التسويق الخاطئ أيضًا من الأسباب الكبيرة لفشل الشركات فيحاول عدد كبير من رواد الأعمال إستهداف الجميع باعتبارهم ديموغرافياتهم وهذا خطأ فادح فكلما كان جمهورك المستهدف واضح ودقيق زادت نسب نجاحك

أكثر الشركات الناشئة نجاحًا في الوطن العربي في 2020

  1. سوق والتي استحوذت عليها سوق في 2017 بمبلغ يتعدى ال خمسمائة مليون دولار
  2. كريم والتي تعد أكبر صفقة إستثمار في المنطقة العربية بعد أن استحوذت عليها أوبر بمبلغ تعدى الثلاث بليون دولار
  3. سويفل والتي تعد ثاني أكبر تمويل في المنطقة العربية بمجمل مبلغ تمويلي يتعدى المائة مليون دولار
  4. نون أكاديمي والتي حصلت على إستثمار بقيمة 21 مليون دولار في العام الماضي 
  5. حالًا والتي حصلت على عدة مجموعات من التمويل منذ بدئها العمل في 2017
  6. نواة وهي شركة ناشئة تعمل في مجال البحث العلمي وتقديم الخدمات للباحثين في القطاع الطبي وهي فريدة من نوعها في المنطقة العربية.
  7. أبواب: شركة ناشئة أردنية في العام الماضي لمساعدة الطلاب على استذكار دروسهم من المنزل وقد حصلت على تمويل أولي بقيمة 2 مليون دولار

How Can We Help You?